منتـديات شباب كلكـول


فضاء كلكول يرحب بك زائرنـــا الكــــريم...

وسجل معنا لنثري معاً هذا الفضاء بالحب والجمال والإبداع...
مع التحية؛

منتديات سـودانية حواريــــــة حــرَّة مفتوحــــة للجميــع... تُعَبِّـــــرُ بالكلمة في حـدود القانـــون والأخلاق الإسلامية السمحة والذوق العـــام

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أخبار كلكــــــول

 

سحابة الكلمات الدلالية


فرناندو ريدوندو امير السنتياغو برنابيو

شاطر
avatar
ود القاضى
هلـَّتْ الأتــــوار
هلـَّتْ الأتــــوار

ذكر القوس

تاريخ تسجيلي : 24/12/2010
عدد مساهماتي : 15
مقيم في : sudan


نقاط تفاعلي : 12795
نقاط سمعتي : 0
<b>::My:</b> ::My: : ضع رسالتك هنا

قلب2 فرناندو ريدوندو امير السنتياغو برنابيو

مُساهمة من طرف ود القاضى في السبت 25 ديسمبر 2010, 1:58 am

إعداد / ودالقاضى المدريدي , [ رحــال ] , iker
تصميم / MaXe
شكر خاص لـ/ Madridi



6 سنوات مرت كـ 6 ايام
رأينا فيها السد الذي ابهر الكل
الجمهور - الخصوم
بل ابهر نفسه بنفسه
خلد نفسه كأسطوره
واصبح الافضل في انحاء المعمورة
ثم رحل كما يفعل الكل
ولكنه رحل وترك خلفه ما يجعل كل من يشغل مركزه في .. مشكله
باختصار انه
فيرناندو ريدوندو





الاسم : فيرناندو كارلوس ريدوندو نيري
تاريخ الميلاد : 6 يوليو 1969 م
مكان الميلاد : أدروجوي / بيونس آيرس / الأرجنتين
الجنسية : أرجنتيني
الطول : 1.86 م
المركز : لاعب خط وسط مدافع
الأندية التي لعب لها :
أرجنتينوس جونيور الأرجنتيني ( 1985-1990 )
سي دي تينيفيري الأسباني ( 1990-1994 )
ريال مدريد الأسباني ( 1994-2000)
آي سي ميلان الإيطالي ( 2000-2004 )



ولد ريدوندو في 6 يوليو من العام 1969 , في ضاحية أدروجوي في العاصمة الأرجنتينية بيونيس آيرس .

وكما هو حال لاعبي كرة القدم اللاتينيين فقد كان من أسرة ميسورة مالياً .





ريدوندو كان يلعب في مركز الجناح الأيسر في مباريات الحي , ولكن أخوه دييغو حوله إلى مركز المحور لما يمتلكه من قوة جسمانية .

بعد ذلك ساهم الكشافة الأرجنتينيون في انضمام ريدوندو إلى فريق أرجنتينوس جونيور , وقد أصبح لاعباً محترفاً بعد ذلك , ولكن ريدوندو يقول بأن الفضل يعود لأخيه دييغو الذي ساعده في ذلك .



ولعب ريدوندو أول مباراة له مع أرجنتينوس كلاعب محترف في عام 1985 , وكان بسن الـ 16 سنة , في مباراة فريقه أمام فريق خمناسيا لابلاتا , وقد انتهت بالتعادل , ولعب ريدوندو آخر 30 دقيقة من اللقاء .

وهذه المباراة هي الوحيدة له في أول سنتين له مع أرجنتينوس , ولكن بعد ذلك اعتزل خورخي أرديلس المخضرم الأرجنتيني الذي كان يلعب بنفس مركز ريدوندو فتحت الأبواب على مصراعيها له ليفجر موهبته .

حيث لعب في موسم 1988 مباراة واحدة فقط , لم يسجل فيها أية هدف .

موسم 1989 كان الموسم الذي أظهر للعالم موهبته , حيث لعب فيه 44 مباراة , ولكنه لم يسجل أي هدف , وساهم في فوز فريقه بـ كأس الأرجنتين , وأوصله إلى نهائي كأس الليبرتدوريس , ولكنه خسر مع فريقه أما فلامينجو البرازيلي .

آخر موسم للاعب مع فريقه كان 1990 , لم يلعب ريدوندو سوى 14 مباراة بسبب الإصابة , ويعتبر الموسم الأسوأ له , حيث هبط فريقه إلى الدرجة الثانية .

لتودعه الجماهير بتصفيق حار بعد نهاية آخر مباراة له مع أرجنتينوس .

وقد لعب ريدوندو مع أرجنتينوس جونيور 75 مباراة , سجل خلالها هدف واحد , في 5 مواسم .





بعد أن تأكد خروجه من فريقه , احتدمت المنافسة بين الفرق الأوروبية بالإضافة إلى أندية القمة في الأرجنتين , ولكن انحصرت المنافسة بين ريفر بلايت وتنيفيري الإسباني , ليضفر الأخير باللاعب , بعقد يمتد لمدة أربع سنوات وبقيمة 1.5 مليون دولار , وكان وقتها لم يبلغ الـ 21 سنة .

بعد قدوم ريدوندو بأيام وصل فالدانو المهاجم الأرجنتيني السابق لتدريب تينيفيري , وكان له الفضل في إعطاء فيرناندو الفرصة ليفرض موهبته , حيث لعب في أول موسم له مع الفريق ( 1991 ) 23 مباراة , أولها ضد أتلتيك بلباو ( 1-0 ) لفريق ريدوندو , واستطاع فيرناندو تسجيل هدف واحد هذا الموسم .

في موسم 1992 ازداد ظهور ريدوندو , حيث لعب 32 مباراة , فأثار إعجاب العديد من الأندية الأوروبية .

في الموسم الذي تلاه ( 1993 ) قدم ريدوندو أفضل مستوياته , ساعدت فريقه في الحصول على مراكز متقدمة خولته للمشاركة في كأس الاتحاد الأوروبي .

في عام 1993 وفي بداية موسم 1993-1994 شهد الظهور الأول لـ فيرناندو في البطولات الأوروبية أمام أوكسير الفرنسي , وقدموا مستوى جيد بالبطولة , ووصلوا إلى مراحل متقدمة , ولكن مواجهتم للعملاق الإيطالي جوفنتوس أوقفت نجاحهم , ثم واصل نجاحاته في هذا الموسم أيضاً , مسجلاً 4 أهداف , ليؤهله إلى كأس الاتحاد الأوروبي أيضاً , ولكنه كان الموسم الأخير له مع النادي .

لعب ريدوندو مع تينيفيري 103 مباريات في 4 سنوات , مسجلاً 8 أهداف .





في عام 1994 تحديدًا في كاس العالم 94 المقام في امريكا ، كانت قد بدأت المفاوضات بين ريال مدريد و ريدوندو
ليحقق ريدوندو حلمه باللعب في الريال . مدرب الريال آنذاك كان \ خورخي فالدانو .
فالدانو ابدى سعادته بقدوم ريدوندو إلى الملكي ، حتى انه تواجد في مطار مدريد الدولي لـ الترحيب بريدوندو . و قد تم الاعلان عن الصفقة و مبلغها 4.5 الف دولار ، اي ما يساوي 22.500 يورو . و مدة العقد
ستة سنوات , و هو بالفعل ما قضاه ريدوندو مع ريال مدريد ، وكان رئيس الريال في ذلك الوقت هو رامون مندوزا

موسم 1994-1995 :

كانت بداية فرناندو في هذا الموسم مع ريال مدريد ، و كانت بدايته جيدة إلى ممتازة ، فقد شارك 23 لقاء أحرز خلالها هدفًا واحدًا ، و توج الريال بطلاً للدوري الإسباني و كسر تحقيق برشلونة للقب مرتين على التوالي قبل هذا الموسم . اما على الصعيد الأوروبي فـ كان الريال مشاركًا في كأس الاتحاد الأوروبي ، و خرج من دور الستة عشر على يد اودينس الدنماركي . و في نهاية الموسم شارك في كاس السوبر الإسباني لكنه خسر من امام ديبورتيفو لاكورونيا .

موسم 1995-1996 :

هذا الموسم كان المر بعد الحلو ، فقد كان سيئًا من جميع النواحي على الريال و ريدوندو ، كان الريال قد احتل المركز السادس في ترتيب اللا ليجا الإسباني , و يعتبر هذا الترتيب ثاني اسوء ترتيب حل به الريال في تاريخه . كانت مشاركات فرناندو في هذا الموسم كمثل سابقه ، 23 لقاء شارك بها . و احرز خلالها هدفين ، لكنها لم تشفع للريال بالحصول على أية بطولة محلية او عالمية . و في التشامبيونز خرج الريال على يد يوفنتوس الإيطالي من دور الثمانية .



موسم 1996-1997 :

كان ذلك من أروع مواسم ريدوندو ، فقد أحرز الدوري و الكأس . بالنسبة لأهدافه , فإنه لم يحرز إلا هدفًا واحدًا
لكن ، كان في موقعة ، و ليست كأي موقعة . فهي في الجولة النهائية لليجا امام سلتا فيجو ، و دعونا نتكلم عن تلك المباراة قليلاً ، فقد أدخل ريدوندو هدفًا بتسديدة للكرة سكنت في المقص الايمن لحارس سلتا فيجو .. و لكن احرز سلتا فيجو هدف التعادل ، و قبل نهاية المباراة في آخر 5 دقائق تقريبًا قطع الكرة من هجمة خطيرة لسلتا فيجو ثم راوغ عدة لاعبين . ثم بعدها اطلق الحكم الصافرة معلنًا نهاية الدوري و تتويج ريال مدريد بطلاً لليجا بجهد الجميع و خاصةً ريدوندو في الختام . و ايضًا احرز الريال لقب كاس السوبر الإسباني و كانت المرة العاشرة في تاريخ الريال . اما في كأس السوبر فقد فاز الريال باللقب، بعد تغلبه على غريمه التقليدي الكتلوني برشلونة بنتيجة 6/2 بمجموع اللقائين .

موسم 1997-1998 :

هذا الموسم كان غريباً بعض الشي , حيث حل الفريق في المركز الرابع في اللاليغا , ولكنه في المقابل عاد لمعشوقته بطولة دوري أبطال أوروبا بعد أن فاز علي جوفنتوس الإيطالي في المباراة النهائية 1-0 , وهي المرة الأولى التي يحرز فيها ريدوندو لقب هذه البطولة . بعد فوز الفريق بهذه البطولة شارك في كأس السوبر الأوروبي أمام تشيلسي الإنجليزي , ولكن فشل ريدوندو في إضافة هذه البطولة إلى رصيد إنجازاته , حيث خسروا تلك المباراة بنتيجة 1-0 . بعدها شارك مع الفريق في كأس العالم للأندية , ليعوضوا بهذه البطولة كأس السوبر الأوروبي , وقد ساهم ريدوندو في ذلك ( كما هو الحال دائماً ) .

موسم 1998-1999 :

على الصعيد المحلي حل مع الريال كـ وصيف لـ اللا ليجا و كان المتصدر هو برشلونة بفارق 14 نقطة . اما في التشامبيونز الأوروبي خرج مع الفريق من النادي الأوكراني دينامو كييف . في الذهاب فاز دينامو بنتيجة 2/0 و في الأياب كان التعادل الايجابي 1/1 هو سيد اللقاء و بذلك يتأهل دينامو كييف إلى نصف النهائي بنتيجة 3/1 بمجموع اللقائين .



موسم 1999-2000 :

الموسم الأخير لـ اللاعب مع الملكي و قد كان احلى ختام لمسيرة اللاعب مع الريال ، على المستوى المحلي لم يكن بعيدًا عن موسم 97-98 المذكور سابقًا ، فقد كان ترتيب الريال الخامس في اللا ليجا ، اما في دور ابطال اوروبا فقد بدأ الرحلة لـ هذا اللقب بمجهود اكثر من رائع لفرناندو . فـ كان الوصيف في مجموعته امام المتصدر بايرن ميونيخ و قد غلبه البايرن ذهابًا و ايابًا . اما في دور الربع النهائي قابل الريال الشياطين الحمر مانشستر يونايتد ، في الذهاب انتهت النتيجة 0/0 اما في الاياب فقد حسمها اللاعب مع الملكي بـ نتيجة 3/2 .. ريدوندو فجر إبداعه في الأياب فقد صنع الهدف الرائع و المجهود الخارق منه ، فقد استطاع ان يمر من سكولز المدفعجي بمهارة رائعة ليدخل الكرة بين قدميه ( كوبري ) ، و يصنع الهدف الرائع لملك مدريد راؤول جونزاليس . يعتبر هذا الهدف هو الاشهر لريدوندو و مهارته الرائعة جدًا ، حتى ان السير آليكس فيرجسون قال عن اللاعب : ( ماذا يحمل هذا اللاعب في حذائه ؟ مغناطيس ؟! ) و في نصف النهائي قابل الريال بايرن ميونيخ ليرد له الدين و يفوز عليه بمجموع المباراتين 2/0 ، و في النهائي قابل الريال مواطنه الإسباني فالنسيا . و انتهى لقاء الاحلام بنتيجة 3/0 للريال . مشوار ريدوندو في البطولة لم ينتهي فقط بتتويج الريال بلقب اوروبا ، بل كان ريدوندو هو افضل لاعب في البطولة .

ليحصل بعد هذا المشوار الطويل على لقب أفضل لاعب في الليغا للعقد مابين 1990 و 2000 م , متفوقاً على أساطير مرت على الأراضي الإسبانية في ذلك العقد .





كان نادي اي سي ميلان يسعى للحصول على خدمات لاعب الوسط الفذ وقد حاول مررأ وتكررأ ولكنه قوبل برفض من الادراة المدريدية مما دعى رئيس الوزراء الايطاليا سيلفيو بيرلسكوني للتدخل في الصفقة فوافق رئيس ريال مدريد انذاك فلورتنينو بيريز على بيعه ليتمكن من شراء النجم البرتغالي لويس فيغو وقد بلغت الصفقة 16 مليون دولار.

سافر اللاعب الارجنتيني الى ميلانو للأنضمام الى ناديه الجديد وفي ثاني تمارينه مع فريقه الجديد اصيب بقطع في اربطة الركبة اليسرى مما اصاب الجمهور الميلاني المتعطش لرؤية افضل لاعب في دوري ابطال اوروبا لموسم 2000 بالاحباط.
وكان من المؤكد غيابه عن الملاعب 6 اشهر.
ولكن لعنة الاصابات لم تفارق الفتى الارجنتيني فقد اصيب بتمزق في اربطة الركبة اليسرى لرغبته الملحة بالعودة للملاعب واستعجاله على الشفاء المبكر فكانت عاقيتها الاصابة الخطيرة وغيابه عن الملاعب ما يقارب ال 18 شهر مما جعل عشاق الميلان ييأسون من عودته لمستواه المعهود.
من مواقف ريدوندو مع ادارة الميلان هو رفضه تسلم راتبه لمدة سنتين متتالبتين وكان من المواقف النبيلة التي تحدث نادرأ في كرة القدم.
بعد مضي عامين من الابتعاد عن المستطيل الاخضر اشترك ريدوندو في اول ظهور له بقميص الميلان في مبارته ضد ريجينا وانتهت المبارة بفوز الميلان بهدفين مقابل صفر وقد اشترك ريدوندو لمدة 6 دقائق وقد قوبل بعاصفة من التصفيق والترحيب بعودته مجدداً.





بدأ ريدوندو مسيرته مع المنتخب الأرجنيتيني بنجاح , حيث حقق بطولة كوبا أمريكا للمنتخبات لمادون سن الـ 17 سنة في عام 1985 .

في بداية مشواره الكروي مع المنتخب الأول كانت علاقة ريدوندو متوترة مع مدرب المنتخب الارجنتيني انذاك كارلوس بيلاردو, فقد استدعاه بيلاردو للمشاركة بكأس العالم 1990 المقامة بأيطاليا ولكن ريدوندو لم يستجب لنداء المدرب وزعم بأنه لا يستطيع ترك دراسته الجامعية ولكن كثير من المصادر رجحت رفض ريدوندو الالتحاق بالمنتخب لتعارض طريقة لعبه مع طريقة المدرب .

ولكن بعد انا استلم مهام تدريب المنتخب الارجنتيني المدرب الحالي الفيو باسيلي نثر فرناندو ريدوندو ابداعته على المستطيل الاخضر في موسم بين موسمين 1992-1994 وكان اول ظهور له في موسم 1992ضد المنتخب الاسترالي وانتهت المبارة بفوز التانجو بهدفين مقابل لا شيء , وحقق بعدها كوبا أمريكا لعام 1993 .

في عام 1994 ظهر ريدوندو بشكل لافت ومبهر ومن الامور التي ساعدت على ظهور موهبة الحور الارجنتيني وقوع مواطنه الاسطورة دييغو ارماندو ماردونا في اختبار الكشف عن المخدرات, فتحمل هذا الشاب مسؤولية المنتخب ولم يكن احد قادر على ايقافة حتى خسروا من المنتخب المفاجئة والذي ابهر العالم بلاعب اسطوري يدعى جورجي هاجي الذي اخرج المنتخب الارجنتيني في دور ال 16 وبنتيجة 3-2 .

استمرت مسيرة ريدوندو المشاغب مع المدربين الذين تعاقبوا على المنتخب الارجنتيني ولكن هذه المرة مع المدرب دانييل باسريلا الذي استبعد ريدوندو من كأس العالم 1998, وقد ارجعت بعض الصحف الارجنتينه انه رفض قص شعره الطويل ولكن السبب الرئيسي هو عدم رضى ريدوندو عن وضعيته بالملعب لأنه يريد ان يكون في وسط الميدان ولكن المدرب كان له وجهة نظر اخرى, لانه كان يريد وضع ريدوندو على الجانب الايمن وهو ما رفضه اللاعب .

ولم يطل الامر باسيرلا فحسب ولكن الخلاف استمر مع خلفه مارسيلو بيلسا, ففي عام 1999 استدعى بيلسا لاعب وسط ريال مدريد لمبارة المنتخب الارجنتيني ضد العدو اللدود المنتخب البرازيلي وكانت تلك المبارة من افضل مباريات ريدوندو مع المنتخب حيث اخرج نجم المنتخب البرازيلي ريفالدو من المبارة بمراقبته اللصيقة له كان رجل المبارة التي انتهت 2-0 في العاصمة الارجنتينية بيونس ايرس .

بعد هذه المبارة خرج ريدوندو لوسائل الاعلام واوضح انه يريد التركيز على العمل مع ريال مدريد وانه اعتزال اللعب مع المنتخب الارجنتيني .

كان ريدوندو مثير للجدل بقرراته وشخصيته القوية التي لم يقدر على ترويضعا سوا المدرب الفيو باسيلي, كانت مشاكله مع المدربين الثلاثة هي التي انقصت من اسهمه عند عشاق المنتخب الارجنتيني ولكن يظل ريدوندو موهبة فذة من المواهب التي مرت على التانجو .

بعدها كرمه الاتحاد الأرجنتيني بلقب أفضل من اردتدى الرقم 5 في تاريخ المنتخب الأرجنتيني .



بعد هذه المسيرة الكبيرة قرر ريدوندو إنهاء حياته الكروية عن عمر يناهز الـ 35 عاماً , بعد 19 عاماً من الأمجاد , وكان ذلك في عام 2004 م .

وقد صرح للصحف : " حققت العديد من الإنجازات , ويتعين علي تجربة أشياء أخرى " .

لعب ريدوندو خلال مسيرته 435 مباراة , سجل خلالها 14 هدف , وحصل فيها على 5 بطاقات حمراء و 82 بطاقة صفراء .

تلقى بعد اعتزاله عروضاً من أندية قطرية , ولكنه رفضها .





مع أرجنتينوس جونيور :

كأس الأرجنتين ( 1988 )

مع تينيفيري :

لم يحقق أية ألقاب

مع ريال مدريد :

الدوري الاسباني مرتان ( 1994/1995 , 1996/1997 )
دوري أبطال أوروبا مرتان ( 1997/1998 , 1999/2000 )
كأس السوبر الاسبانية ( 1997 )
كأس القارات ( 1998 )

مع آي سي ميلان :

الدوري الإيطالي ( 2003/2004 )
دوري أبطال أوروبا ( 2002/2003 )
كأس السوبر الأوروبي ( 2003 )
كأس إيطاليا ( 2003 )

مع المنتخب الأرجنتيني :

كوبا أمريكا لما دون سن الـ 17 سنة ( 1986 )
كوبا أمريكا مع المنتخب الأول ( 1993 )
كأس القارات مع المنتخب الأول ( 1992 )



فيرغسون الذي لقب اللاعب بـ أوسم الشياطين : " ماذا يملك في حذائه ؟! مغناطيس ؟! " .

كابيلو : " إنه أفضل لاعب تكتيكي شاهدته في حياتي " .

مارادونا : " إنه أفضل لاعب ارتكاز في تاريخ الأرجنتين " .

دي ستيفانو : " عندما يتألق يتألق ريال مدريد بأكمله , وعندما لا يكون في مستواه يصبح الريال كذلك " .

لقبه ملك اسبانيا خوان كارلوس بـ أمير السانتياغو



ملخص لمسيرته مع ريال مدريد :



هدف راؤول في مرمى مانشستر يونايتد من صناعة ريدوندو :



المزيد :

1

2

3

* نرجوا أن تخفضوا صوت المقاطع التي تحتوي على الموسيقى , وذمتنا بريئة من ذلك .



في الختام نشكر كل من ساهم في هذا الموضوع
كما نشكر كل من اضاع جزءا من وقته في قراءة ما كتبناه
الى لقاء اخر في موضوع اخر
شكرا لكم
رابطة عشاق الملوك
avatar
ود القاضى
هلـَّتْ الأتــــوار
هلـَّتْ الأتــــوار

ذكر القوس

تاريخ تسجيلي : 24/12/2010
عدد مساهماتي : 15
مقيم في : sudan


نقاط تفاعلي : 12795
نقاط سمعتي : 0
<b>::My:</b> ::My: : ضع رسالتك هنا

قلب2 فى جعبتى ذكريات (روى كوستا)ميلاااااااااااان)

مُساهمة من طرف ود القاضى في السبت 25 ديسمبر 2010, 2:12 am

لا أدري مـِن أين أبدأ في حـَديثي .. ولا أدري كيف أسطر الحـُروف على النـُقاط .. فـ هـُنالك الكـَثير مـِن الأشياء التي دائما ً ما جـَعلتني أتراجع عـَن ذَلك .. حاولت أسطر حـُروفي سابقا ً لم أستطيع أبدا ً .. حاولت , وحاولت , وحاولت .. ولكنني كـَشفت بأنني شـَخص مـَجنون بـ شخصا ً ما .. شـَخصا ً لطالما كان مـَعشوقي .. شـَخصا ً لطالما كان مـُجرد حـِلم على أمل أن أستيقظ مـِنه .. شـَخصا ً كان ساحرا ً في قلبي .. مـَجنونا ً في قـَلبي ..

لطالما إنتظرته طـَويلا ً .. كان كالقـَلم والمـَسطرة .. في المـُستديرة الخـَضراء .. كان كـ مايكل آنجلو الذي أذهل العالم كـُله بـ لوحاته العالمية .. كان كـ لويس الذي بـ جـُنونه صـَنع أفضل القـُصور في العالم .. ليلة مـِن أنيقة وساحرة .. مـَع هـَذا المـَجنون الذي عـِندما أشاهده .. كأنني أشاهد غـَزالا ً يـَجري بـ سـُرعة البـَرق .. كأنني أشاهد رَجلا ً كالأخطبوط يـُسيطر على المـُستديرة الخـَضراء بـ تـَحرُكاته وجـَذبه العـَميق والمـُميز جـِدا ً ..

لا أدري كيف أصف عـِشقي له .. لا أدري كيف أصف حـُبي له .. لدي الكـَثير مـِن المـَشاعر والأحاسيس الذي تـَمنعني مـِن وَصفي لـ هـَذا البـُرتغالي الفـَنان .. البـُرتغالي الأنيق .. آآه كانت لديه أيام مـُميزة جـِدا ً .. يـَلعب بـ قـَلبه وليس مـِن أجل المال ولا حـَتى مـِن أجل أن يـُمتع الجـَماهير .. فـ كانت مـُتعته هي أخلاقه .. هي لمساته .. تـَصرُفاته .. لحظات كـَبيرة جـِدا ً سـَطرها لنا هـَذا الشخص الذي يـُدعى .. بـ مانويل روي كوستا ..

مـِن هـُنا الى هـُنالك .. فـ قـَد جـَلستُ لـ وَحدي .. كـُنت أفكر بـِما أفعله .. لم تكـُن لدي أي خيارات سوى أن أسطر حـُروفي لكـُم عـَن هـَذا النـَجم الخيالي .. الذي سوف أكتب عـَنه وسوف أستمر بالكـِتابة عـَنه حـَتى جـَفاف حـِبري .. حـَتى جـَفاف حـِبري الذي لا أعتقد أنه سوف يـَجف عـِندما تـُسطر الحـُروف عـَن شـَخص يـُدعى بـ مانويل روي كوستا ..





[ مـَلك المـَيدان ]





كـُرة في أقدام الفـَنان روي كوستا .. يـُسلمها لـ سيدورف .. سيدورف يـُعيدها الى روي كوستا .. الله كـَم هي كـُرة القـَدم جـَميلة جـِدا ً .. عـِندما أنت تـَكون المـُعلق أو مـُحلل .. أو أو أو .. حـَتى مـُجرد مـُشجع يـَبدي رأيه .. ويـَكون مانويل روي كوستا .. في أرضية المـَلعب .. سوف أرددها دائما ً وأبدا ً أنه أفضل صانع لعب في العالم .. ولكن كـَم أنت حـَقود يا الإتحاد العالمي .. كـَم أنت حـَقود نـَعم قـَهرتي قـَلبي .. قـَهرتي مـَشاعري .. لماذا ! كـُل هـَذا ..

هل زيدان أفضل مـِنه ؟ .. هل ريفالدو أفضل مـِنه ؟ .. هل روبيرتو باجيو أفضل مـِنه ؟ .. هل رونالدينهو أفضل مـِنه ؟ .. لماذا يا كـُرة القـَدم الحـَقودة .. لماذا فـَعلتي بـِهذا المايسترو الفـَنان .. الغـَزال البـُرتغالي الفـَنان .. الرائع .. المـُمتع .. الأنيق .. هـَل لأنه بـَعيد كـُل البـُعد عـَن الإعلام .. هـَل لأنه لعب لـ نادي مـِثل فيورنتينا .. أم ماذا !! ..

أنه مـَلك المـَيدان .. نـَعم أقولها وأنا لا أخاف مـِن الإعتراضات .. أقولها وأنا أتمتع بـ يومي .. لأنني الآن أعتبر نـَفسي شـَخصا ً مـُميزا ً .. لأنني أستعيد كـِتابتي مـِن جـَديد .. بالبـِداية مـَع هـَذا المايسترو الفـَنان .. الله عليك .. الله عليك .. الله عليك .. سوف أكررها دائما ً وأبدا ً .. أكررها حـَتى أن يـَفذُ صـَبري .. حـَتى تـَذهب مـَشاعري بـَعيدا ً .. كـَم أعشقك يا مـَلك المـَيدان ..





[ لـَمسة فـَنان ]





يـَعشقُ ميلان عـِشق الجـُنون .. يـَعشقُ ميلان عـِشق الجـُنون .. نـَعم أنه ميلاني مـُتعصب .. هو دائما ً يـُكررها بـ نـَفسه .. رَغم السـَنوات الطـَويلة التي عاشها مـَع فيورنتينا .. الا أنه دائما ً ما يـَقول بأن ميلان هو عـِشقه الأول والآخير .. فـ كان ميلان يـَتصرف مـَعه كالحـَديقة التي يـَنبت مـِنها الزُهور الحـَمراء الأنيقة .. التي تـَملك ذلك الرائحة المـُميزة جـِدا ً .. بـ تـَحرُكاتها الجـَميلة جـِدا ً .. ولفتها لـ أنظار كـُل مـَن يـُشاهدها بـ عـُيونه ! ..

روي كوستا وآآآه يا روي كوستا .. قـِصة لـَمسة فـَنان .. يوم مـِن الأيام كان روي كوستا يـَمتلك الرَقم ( 10 ) .. الرَقم الذي كان يـَمتلكه مـَع فيورنتينا .. المـُنتخب البـُرتغالي .. ميلان .. الرَقم والذي فيه أذهل العالم كـُله .. ولكن جـُنون .. وتـَخـُلف الفيفا .. وعـَدم رؤيتها .. لـ شـَخص يـُدعى بـ روي كوستا الذي أجزم بأن عـِندما كان في قـِمة عـَطاءه .. أفضل من زيدان وغـَيره .. ولكن آآه يا فيفا آآه !! .. كـَم أنتِ ظالمة بـ تـَصرُفاتك الطـُفولية .. المااال يا المااال .. يا مـَغير النـُفوس ..

في سـَنة مـِن السـَنوات وبالتـَحديد في عام 2003 .. كان مانويل روي كوستا نـَجما ً مـُتميزا ً مـَع ميلان .. كان القـَلب المـُتحرك في الروسونيري .. كان مـُفتاح أبواب ميلان .. كانت لمساته يـُحسب لها أفضل حـِساب .. وخير دَليل في مـُباراة ميلان وريال مدريد في دوري أبطال أوروبا بإدوار المـَجموعات .. يـَجب أن يـَتذكرها ديل بوسكي .. زيدان .. لويس فيغو .. راؤول .. والقائمة تـَطول .. يـَجب عليهم أن يـَتذكروا ما فـَعله روي كوستا بـ لمسته الساحقة ..

لمسته التي جـَعلت لاعبي ريال مـَدريد يـَتفرجون بـ نظرة تـَوقف .. وإعجاب .. وخياااال .. بـَعدما إستلم الكـُرة مـِن مـُنتصف المـَلعب .. إستلمها وكأنه إستاذا ً في عالم التـَدريبات .. إستلمها وكأنه مـُدربا ً يـُعلم لاعبيه كيفية تـَمرير الكـُرة بإحترافية عالية جـِدا ً .. عـِندما إستلمها كان شيفشينكو مـَلك كـَسر التـَسلُلات .. كان القـَناص الذي يـَنتظر الكـُرة مـِن المايسترو روي كوستا .. الذي بـ ذَكاءه جـَعل لاعبي ريال مدريد يـَتوقفون ويـَنظرون للكـُرة وهي تـَمـُر .. وتـَمـُر .. وتـَمـُر .. حـَتى وصولها بإقدام شيفشينكو .. لـ يـَنفرد الأوكراني أمام الشـِباك .. وبـ لمسته الفـَتاكه .. جـَعلها تـُهز شـِباك المـَرمى .. لـ تـَجعل زيدان ورِفاقه .. يـَنظرون بـ نـَظرة الإعجاب .. الله يا روي كوستا ..





[ هـَدف خـَيااااااااالي ]





روي كوستا .. رَجاء .. أريد مـَعرفة شيئا ً واحدا ً فـَقط .. هل أنت مـَجنون ؟ .. هل أنت مـُتعمدا ً لـ تـَجعلني أبكي بـُكاءا ً عـَميقا ً ؟ .. آآه يا روي كوستا .. آآه يا روي كوستا .. كـَررتها مـَرتان وسوف أكررها الملايين مـِن المـَرات .. نـَعم المـَلايين مـِن المـَرات .. يا دوبك يا دوبك يا دوبك .. تـِحصل شـَخص مـِثل روي كوستا .. يـَلعب بـ قـَلبه .. يـَلعب مـِن أجل حـُبه لـ كـُرة القـَدم ولـ فـَريقه .. كـُل مـَن هـَب ودَب في كـُرة القـَدم .. يـَقولون بإنه الأفضل .. وللأسف ! نـَسوا بأن هـُنالك شـَخصا ً لطالما سـَحر كـُرة القـَدم نـَفسها .. للأسف ! جـَماهيرنا ليس لديها ضـَمير .. لا تـَعرف بالكـُرة أساسا ً ..

هل هـُنالك شـَخصا ً في العالم .. يـُتابع كـُرة القـَدم وبـ تـَعصـُب .. ويـَقول لـ روي كوستا [ إنك شـَخصا ً فاشلا ً ] .. هل أنت مـَجنون يا مـُتابع يا مـُتعصب .. اذا موراتي هو موراتي .. أكبر المـُعاصرين ضـِد نادي ميلان .. قال بـ لسانه [ إنه أفضل مـَن يـَلمس الكـُرة ] .. كـُل هـَذا ورَغم أنه مـُشجع إنتراوي مـُتعصب .. ودائما ً ما يـَتصرف بآمور سيئة ضـِد ميلان .. الا أن سـِحر .. وإبداع .. وإمتاع روي كوستا .. جـَعله يـَنسى بإنه لاعبا ً لـ ميلان .. كـَم أنت كـَبير يا الغـَزاااال ..

في عام 2005 .. كانت هـُنالك مـُباراة تـَجمع بين ميلان وبريشيا ضـِمن مـُنافسات الدَوري الإيطالي .. كان ميلان الوَصيف أثناء هـَذه المـُباراة خـَلف اليوفنتوس وبـَطل الأسكوديتو 2004 .. المـُباراة كانت جـِدا ً عادية .. ولكن الله يا روي كوستا .. جـَعلها مـُمتعة جـِدا ً .. جـَعلها خيالية .. جـَعلها ولا في الأحلام .. جـَعلنا نـَقول لها .. إنها المـُباراة التي تـَستحق المُُشاهدة مـَرة ومـَرتان وثلاث وأربع والى ماله نـِهاية .. هـَدف خيالي بالفعل !

إستلم الكـُرة مـِن المـُنتصف المـَلعب .. تـَخطي العـَديد مـِن اللأعبين .. وذهب بالقـُرب لـ مـَنطقة ضـَربة زاوية .. لـ يـَتخطي لاعبان .. ويـُسدد بإحترافية عالية جـِدا ً .. تـَسديدة جـَعلت الحارس كاستيليني .. يـَتفرج .. مـُنذهلا ً .. مـُستغربا ً .. كيف دَخلت الكـُرة .. كـَيف أصبحت الكـُرة كالطائرة التي تـَتحرك بـ مروحيتها .. ذَهبت عاليا ً .. تـَحولت الى آخر الزاوية .. بـِشكلا ً مـُميزا ً جـِدا ً .. وكـَم كان هـَدفا ً جـَميلا ً .. هـَدفا ً خياليا ً بالفـِعل .. في الذِكرى يا روووووي : ..





[ نـِهاية الذِكريات ]





إنتهت الذِكريات .. إنتهت القـِصة .. آآه وياليتها لم تـَنتهي .. كـُنت أريد .. أن أسطر حـُروفي طيلة هـَذا اليوم .. طيلة هـَذا الأسبوع والشـُهور والسـِنين .. حـَتى يـُفذ صـَبري .. وأرهق مـِن شـِدة التـَعب .. فـ روي كوستا أعطانا دُروس كـُرة القـَدم الحـَقيقية ليس مـِن ناحية المـَهارات .. بل مـِن ناحية الإخلاق الرياضية العالية جـِدا ً التي يـَمتلكها .. رَغم إنه كان إحتياطيا ً لـ كاكا لـ مـَوسمين الا إنه إعترف قائلا ً [ الأفضل يـَستحق اللعب .. وكاكا الآن يـَستحق مـَكاني ] .. يا الله ما هذا !!

عـِندما كان في قـِمة عـَطاءه .. صـَدقوني بأنه أفضل مـِن غيره .. ولكن آآه يا الفيفا .. روي كوستا أستاذ كـُرة قـَدم حـَقيقي .. عـِشنا مـَعه أفضل السـَنوات .. نـَعم أفضل السـَنوات فـ كان مـُميزا ً .. ومازال مـُميزا ً .. شـَخص خـَلوق .. ومـُهذب .. أسطوووورة والله أسطوووورة يا روي كوستا ..


وَداعا ً يا أستاذ ..
avatar
ود القاضى
هلـَّتْ الأتــــوار
هلـَّتْ الأتــــوار

ذكر القوس

تاريخ تسجيلي : 24/12/2010
عدد مساهماتي : 15
مقيم في : sudan


نقاط تفاعلي : 12795
نقاط سمعتي : 0
<b>::My:</b> ::My: : ضع رسالتك هنا

قلب2 حقائق عن ليوناردو المدرب الجديد لانترميلان

مُساهمة من طرف ود القاضى في السبت 25 ديسمبر 2010, 9:43 am

فيما يلي حقائق عن ليوناردو الذي عين اليوم الجمعة مدربا لانترميلان بطل دوري الدرجة الاولى الايطالي لكرة القدم.

- ولد في الخامس من سبتمبر ايلول في نيتيروي في البرازيل.

مسيرته كلاعب..

- كان يلعب في مركز لاعب الوسط المهاجم ولعب كمهاجم في بعض المناسبات وبدأ مسيرته مع فلامنجو البرازيلي في 1987 قبل أن ينتقل الى ساو باولو وبلنسية ثم عاد الى ساو باولو.

- بعد أن لعب مع منتخب البرازيل لأول مرة في 1990 اختير للمشاركة في كأس العالم 1994 لكن ضربة بالمرفق للاعب الامريكي تاب راموس ادت الى ايقافه لفترة طويلة وغاب عن انتصار البرازيل في المباراة النهائية.

- لعب لفترة في اليابان مع كاشيما انتلرز لكنه عاد الى اوروبا للانضمام لمدة موسم واحد الى باريس سان جيرمان الفرنسي في 1996 قبل أن ينتقل الى ميلانو لمدة اربعة اعوام حيث فاز بلقب الدوري الايطالي في 1999.

- شارك مع البرازيل في جميع مبارياتها في كأس العالم 1998 وانهى مسيرته مع المنتخب بعد ان لعب 60 مباراة دولية وسجل 18 هدفا قبل أن يعلن اعتزاله في 2003 بعد أن لعب لفترات قصيرة اخرى مع ساو باولو وفلامنجو وميلانو.

العمل التلفزيوني والعمل في ميلانو

- يتحدث ليوناردو خمس لغات بما في ذلك اليابانية. وعمل محللا لمباريات نهائيات كأس العالم 2006 في هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي. سي).

- اصبح كشافا للمواهب لميلانو في البرازيل قبل اختياره مديرا فنيا للفريق الايطالي في 2008 ثم مدربا في 31 مايو ايار 2009 بعد قرار كارلو انشيلوتي بالرحيل عن النادي.

- عانى ليوناردو من الضغوط منذ بداية عمله ومع افتقاره الى الخبرة في مجال التدريب لم تساعده علاقته المتوترة مع سيلفيو برلسكوني مالك نادي ميلانو وترك الوظيفة في نهاية الموسم بعد احتلال الفريق المركز الثالث في الدوري الايطالي ووصوله لدور الستة عشر في دوري ابطال اوروبا.

- اختير مدربا لانترميلان لخلافة رفائيل بنيتز في خطوة مفاجئة لعالم كرة القدم.

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 ديسمبر 2017, 9:31 pm