منتـديات شباب كلكـول


فضاء كلكول يرحب بك زائرنـــا الكــــريم...

وسجل معنا لنثري معاً هذا الفضاء بالحب والجمال والإبداع...
مع التحية؛

منتديات سـودانية حواريــــــة حــرَّة مفتوحــــة للجميــع... تُعَبِّـــــرُ بالكلمة في حـدود القانـــون والأخلاق الإسلامية السمحة والذوق العـــام

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أخبار كلكــــــول

 

سحابة الكلمات الدلالية


مهداه للنحوى واسرة المنتدى

شاطر
avatar
ابراهيم عباس

قلــم فضــي
قلــم فضــي

ذكر الجدي

تاريخ تسجيلي : 29/12/2010
عدد مساهماتي : 326
جنسيتي : سوداني
مقيم في : كلكول


نقاط تفاعلي : 14691
نقاط سمعتي : 19
<b>::My:</b> ::My: : ضع نص الرسالة هنا

مهداه للنحوى واسرة المنتدى

مُساهمة من طرف ابراهيم عباس في الأحد 10 أبريل 2011, 12:04 pm

يحكى الشيخ عصام احمد البشير وزير الاوقاف والارشاد السابق هذه القصة
الظريفة:
• ذهبنا سنة 1977 تقريباً للحج مع وفد من جامعة الإمام محمد بن سعود الاسلامية فى الرياض، وكان معنا الأخ الشاعر عبد الرحمن العشماوي. ركبنا الباص وانطلقنا ، ثم توقفنا في منطقة القصيم لتناول الغداء ، وكان الغداء ( كبسة ) وكانت باردة جداً .. فلما أكلناها أصابنا (المغص ) بما فينا الطباخ والشاعرعبد الرحمن.
هذا المغص استفحل جدا ، فكان الباص يتوقف بعد هنيهة وأخرى وينطلق القوم إلى الخلاء .. فقال عبد الرحمن العشماوي قصيدة من وحي هذا الواقع الأليم:
نادى المنادي صائحاً أين الخـلا ** فتململ الركب الجريح من البلا
ثارت بطون رفاقنـا وتخاجلـوا *** أن يشتكوا ولمثلهـم أن يخجـلا
لكن وقد طفح الإنـاء وأوشكـت *** عربـات داخلهـم بـأن تتحـولا
يا سائـق الأتوبيـس إن رفاقنـا *** يرجـون منـك الآن تتمـهـلا
فالرعد يقصف في البطون وخوفنا * أن يرسل الرعد المزمج وابلا
صرخوا بصوت واحد قف ها هنا ** إنـا تحملنـا بــلاءً مثـقـلا
يتوقـف الأتوبيـس ثـم تراهـم *** يتقاذفـون بـلا هـوادة للخـلا
لو أنهم يبقـون فـي أتوبيسهـم *** لرأيـت يـا للهول أمـراً هائـلا
كلماتهـم مخنوقـة ، آهاتـهـم *** مسموعـة يتململـون تملمـلا
يبقى كئيب الوجه فـي كرسيـه *** فـإذا توجـه للخـلاء تهـلـلا
لما لا وفى احشائه دوامة *** لو لم تغالب سيلها لتخجلا

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 19 سبتمبر 2018, 12:26 pm