منتـديات شباب كلكـول


فضاء كلكول يرحب بك زائرنـــا الكــــريم...

وسجل معنا لنثري معاً هذا الفضاء بالحب والجمال والإبداع...
مع التحية؛

منتديات سـودانية حواريــــــة حــرَّة مفتوحــــة للجميــع... تُعَبِّـــــرُ بالكلمة في حـدود القانـــون والأخلاق الإسلامية السمحة والذوق العـــام

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أخبار كلكــــــول

 

سحابة الكلمات الدلالية


عبد الله مسار : (أنا ما عاطــل).. وبعـد خـروجي من الوزارة وقعت عقــداً مع شــركة خــاصة

شاطر
avatar
blueshade
قلــــم ذهبــــي
قلــــم ذهبــــي

ذكر السرطان

تاريخ تسجيلي : 14/10/2008
عدد مساهماتي : 721
جنسيتي : SuDaNi
مقيم في : ar-Riyadh


نقاط تفاعلي : 17881
نقاط سمعتي : 13
<b>::My:</b> ::My: : $عيون في الغربـــة بكاية$

عبد الله مسار : (أنا ما عاطــل).. وبعـد خـروجي من الوزارة وقعت عقــداً مع شــركة خــاصة

مُساهمة من طرف blueshade في الإثنين 07 مايو 2012, 7:52 am

أول حوار صحفي مع المهندس عبد الله مسار بعد قبول استقالته

حوار - أبشر الماحي الصائم

بعد استقالة وزير الإعلام عبد الله مسار، وإقالة وزيرة الدولة سناء حمد، خصَّ الوزير المستقيل المهندس عبد الله علي مسار صحيفة (الأهرام اليوم) بهذه الإفادات الجريئة، وقال إنه رفض أن يتحدث للصحف، غير أنّ تجرّد (الأهرام اليوم) وحياديتها ووضع مصلحة الوطن فوق مصلحة الترويج والتوزيع الذي مارسه الآخرون؛ دفعه أن ينتخبها دون غيرها.

مسار أفاد بأنّه استقال لأجل وضع وزارة الإعلام في موضعها الطليعي والطبيعي، وأن يصحّح مسارها بحيث يكون للوزير فيها ولاية كاملة على وحداتها، لا أن يكون مشرفاً، وإنّ علاقة حزبه مع المؤتمر الوطني تعتبر «شراكة وطنية استراتيجية» لن تتأثر بهذا الوضع.. معاً نقرأ حصيلة ما خرجنا به:

لن أتمـرد ولـن أتخلــى

عن دعـــم البشير

(أنا ما عاطــل).. وبعـد خـروجي من الوزارة وقعت عقــداً مع شــركة خــاصة سأجني منه مليارات الجنيهات

> ملخّص ما سبق.. كيف تقيم تداعيات الاستقالة وقبولها من قبل الرئاسة؟

بمجرد تسلُّم قرار الرئيس وجهت وكيل الوزارة بتنفيذه مباشرة ووقف التحقيق مع الأخ عوض جادين، ثم بعد ذلك تقدمتُ باستقالتي. وقرار رئيس الجمهورية فوقنا جميعاً.

> ولماذا الاستقالة من أساسه؟

تقدمت باستقالي لأُصحح وضعاً مرتبكاً، إذ لا يُعقل أن يكون الوزير مجرد مشرف، وأن وحداته لا تخضع له وليس له عليها أي سلطان.

> البعض يسميها إقالة..!!

أنا تقدمت باستقالتي والرئيس لم يقلني، ولن أعمل بعد اليوم في وظيفة إدارية أو تنفيذية إلا وأنا مكتمل الصلاحيات، ولي ولاية على كل وحدات وهيئات ما أُدير. أنا لا أقبل بوظيفة مكوناتها «عربة وسكرتيرة وماهية»، ولا أعمل لأجل الماهية بل لأجل مشروع وطني.

> ...

لو أن الرئيس أقالني لأنهيتُ شراكتي معهم، ولأصبحت في اليوم التالي في بلد غير السودان.

> في خضم المعركة تناثرت الاتهامات جزافاً وانتاشت سهامك البعض ممن لم تطلهم الشكوك من قبل في ذمتهم المالية و..

يفترض ألا يكون هنالك شخص فوق القانون والمحاسبة، وقضايا المال العام لا تسقط بالتقادم، وليس بالضرورة أن يكون المخطئ هو المدير، قد يكون موظفاً آخر، فالمتهم بريء حتى تثبت إدانته.

> ولماذا التشدد ما دامت الدولة لها ولاية على المديرين بذات القدر الذي يحفظ لها الحق في اختيار الشركاء والوزراء؟

الدولة يجب أن تحترم الناس الذين يعملون معها وتحترم مواثيق الشراكة، ولا نقبل أن تكون شراكتنا ديكورية.

> عطفاً على ما جرى كيف تقيم شراكتكم مع المؤتمر الوطني؟

حقيبة الإعلام هي من حصص حزبنا وفق ميثاق شراكتنا مع المؤتمر الوطني، ولا نقول بإعادتها لنا، لكن يجب أن نُعوَّض بوزارة أخرى.

> ومن ترشح لملء المقعد الشاغر أو لإكمال لوحة الشراكة؟

أنا قائد تيم منظم، فإذا ذهبت ونأيت عن العمل التنفيذي؛ هنالك كوادر أخرى يمكن أن تملأ خاناتنا المنصوص عليها في شراكتنا مع الحكومة.

> فقط؟ ألن تكون هناك خطوات تنظيم لتقييم التجربة؟

لا، ولن نفض شراكتنا مع المؤتمر الوطني، فهي ليست شراكة مصالح ولا تكتيك مرحلة، وإنما هي شراكة استراتيجية وطنية عُليا، حتى إذا نكص عنها المؤتمر الوطني، لن نحيد عنها.

> ما الذي تتوق لإرسائه عبر التجربة.

نحن نسعى لإثبات مرتكزات الدولة السودانية في الهوية والثقافة الإسلامية العربية في إطار السودنة العامة.

> وما هي محطتك القادمة؟

أنا جئت إلى الوزارة من السوق، لمدة عشرة أعوام كنت أعمل بالسوق وأعرف ماذا أفعل عندما لا أكون وزيراً.

> نريد أن نطّلع على هذه الخيارات..

في اليوم التالي مباشرة لاستقالتي وقعتْ معي شركة عقداً يدر لي مليارات الجنيهات، «وأنا زول سوق» ولا أخاف الرزق «وفي السماء رزقكم وما توعدون».

> تبدو واثقاً من خلال نبرتك.. هل يتكئ مسار على تجربة مماثلة أو شئ من هذا القبيل؟

لمّا جاءت الإنقاذ كنت وزيراً للإسكان في دارفور الكبرى ما بين (87-1989م) فدخلت السجن مع وصول الإنقاذ وخرجت منه إلى سوق الله أكبر.

> ثمّ؟

عدتُ للسياسة والحزب مع اتفاق جيبوتي بين السيد الصادق المهدي والإنقاذ، لمّا نادانا السيد الصادق وقال «ذهبت لأصطاد أرنباً فاصطدت فيلاً».

> كيف تقيم مجمل مسيرتك السياسية حتى اللحظة؟

لي تجربة سياسية كبيرة أرتكز عليها، ترشحتُ لأول مرة وأنا طالب في الفصل النهائي بالجامعة، ودخلت البرلمان لأول مرة عام 1983م، ثم توالى تمثيلي البرلماني.

> التحالف مع الإنقاذ يقال إنه مرهق على الدوام لمن هم خارج التشكيلة المعتمدة..

تحالفنا مع الإنقاذ لأجل إنفاذ مشروع وطني، ونحن نحترم مواثيقنا ونعمل لأجل الوطن بخلق وإخلاص وليس لنا هوى ومصالح شخصية.

> ماذا تقول عن الرئيس البشير؟

الرئيس زول ود بلد، وفي ذات يوم استشارني في أن يرسلني والياً على أهله بولاية نهر النيل، ولم يتدخل في ولايتي تلك.

> ...

حتى لمّا «رفدتُ خاله» شقيق الطيب مصطفى، وكان يشغل رئيساً للجنة الاختيار بالولاية، لم يتدخل، بينما هاتفني الطيب مصطفى في هذا الشأن.

> بمناسبة يوم الصحافة العالمي هل من كلمات في حق الصحافة السودانية؟ وبماذا تنصح القائمين على الأمر؟

أنا لستُ مع تدخل جهاز الأمن في الشأن الصحفي، ويجب أن نترك أمر الصحافة للقضاء ولوائح المجلس القومي للصحافة والمطبوعات.

> وهمسة في أذن القيادات السياسية..

لن تستمر قاطرة الإنقاذ بـ «الولاء الأعمى» ومسوغات «أهل السبق»، ولكن بالعدل والحق، فأهلنا الصوفية يقولون «الطريق لمن صدق وليس لمن سبق». فإذا كان المعيار لأهل السبق فأنا قبل الإنقاذ كنتُ وزيراً.

> قاطرة الشراكة ما زالت مستمرة حسبما تقول..

شراكتي الوطنية مع الإنقاذ قائمة وأنا أحترم الأخ الرئيس وأقدره، وسأذهب له في كل مكان لأقدم النصح، فليس بالضرورة أن أكون وزيراً، فأنا جند من جنوده خدمةً لهذا الوطن.


الاهرام اليوم










منتديات شباب كلكول



___________________________________
لو عز يا عازة اللقاء ما بين ظروفك والقدر!
ضميني في جواك طيف... وحيد وعنوانو السفر

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 18 ديسمبر 2017, 9:24 pm