منتـديات شباب كلكـول


فضاء كلكول يرحب بك زائرنـــا الكــــريم...

وسجل معنا لنثري معاً هذا الفضاء بالحب والجمال والإبداع...
مع التحية؛

منتديات سـودانية حواريــــــة حــرَّة مفتوحــــة للجميــع... تُعَبِّـــــرُ بالكلمة في حـدود القانـــون والأخلاق الإسلامية السمحة والذوق العـــام

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أنت الزائر رقم

المتصلون

أخبار كلكــــــول

 

من طرائف الشعر والشعراء السودانيين 2

شاطر

عابر سبيل
قلــــم مُتَمـــيِّزْ
قلــــم مُتَمـــيِّزْ

ذكر الجوزاء

تاريخ تسجيلي: 14/12/2008
عدد مساهماتي: 169
جنسيتي: سوداني
مقيم في: السعودية - الرياض


نقاط تفاعلي: 11052
نقاط سمعتي: 11
<b>::My:</b> ::My:: شايل الدموع يا حبي لامن أعود وأجيك.... أنا آآآه اشتقت ليك

من طرائف الشعر والشعراء السودانيين 2

مُساهمة من طرف عابر سبيل في 15/12/2008, 2:24 am

وفى "حفلة دكاكينية" بالديوم الشرقية وكانت بمناسبة ختان غنىَّ الفنان الضاحك الراقص رمضان زايد أغنيته العجيبة : ( يا بنات بحرى قالوا بتحبوا) فقالت له عجوز من قريباته ( الله يجازيك يا رمضان ولدى شايل حالهن مالك)..وضج الجميع بالضحك بما فيهم رمضان الذى هتف بها فى فرفشته المعهودة (خليكى مع الزمن يا خالة) ثم اتبعها بقههقته العاليه ها..ها..ها عليه رحمة الله ما كان أخف دمه وأكثر مرحه.
لعل بعض ما يضفى على شخصية الفنان خضر بشير خصائصها الكريزمية الجالبه لاعجاب الناس ومحبتهم فضلا عن حركاته المسرحية الناجمة عن انجذابه العميق لجو الاغنية هو البساطة والصراحة والعفوية، سئل يوماً: لماذا لا تأتى الى نادى الفنانين؟ قال : ( ما عندى عربية) وساله الشاعر مصطفى سند فى البرنامج التلفزيونى (مطرب وجماهير) عن كيفية اختياره لتلك القصائد الجيلة التى يتغني بها؟اجاب : (والله انا صحبانى كلهم مثقفين).
ومعروف ان هواية خضر بشير المحببة هى صيد السمك فى الليالى المقمرة على ضفاف النيل فى شمبات ، لكن عندما ساله مصطفى سند عن هوايته المفضلة أفحمه بقوله:
"
بهوى الزهور"
"
فى تبسمه"
"
وبهوى الطيور"
"
فى ترنمه"
"
وبهوى الطبيعة الحالمة"
من كلمات ادريس محمد جماع
"
قوم يا ملاك"
"
والدنيا ليل نتناجى"
"
فى الشاطىء الجميل"
"
الليل نهار العاشقين"

أزعم ان الشاعر محمد بشير عتيق هو العباس بن الاحنف السودانى فقد اوقف كل او جل شعره على الغزل فهو امرؤ مولع بالجمال و"الناس القيافه" حملوه مرة الى مستشفى امدرمان مريضا وفيما راحت الطبيبة الوسيمة تجس نبضة وحرارته ظل يرنو سعيداً الى مرآها الحسن ناسيا برح آلامه واسقامه فتناول ورقه وقلما وكتب ابياتاً ظاهرها الفكاهة والدعابة وباطنها الاعجاب والغزل يقول:
"
عيان سيادتك"
"
قاصد عيادتك"
"
اديهو وصفة"
"
او حبة سلفة"
ولو فيها كلفة"
الفنان المبدع محجوب عثمان ظهر فى بكور الخمسينات اثر اضراب الفنانين المشهور هو وصلاح محمد عيسى ورمضان حسن وقدم ما قدم من الغناء المتقن والاهزاج الخفيفة مثل اغنيات"احترت فى هواك" و"نجوم الليل" و"قلبى المأسور" و"كتير يا روحى مشتاق ليك" والتى اقتبس تلاميذ المدارس الاولية انذاك لحنها الجميل فى تلحين نشيد"احب الوردا والزهرا"
روى لنا الزميل الشاعر عزمى احمد خليل فى جلسة غداء ونسة ظريفة فى منزل الاخ الاكبر بشرى النور جابر فى مدينة"الخبر" بالسعودية بأن شاعراً غنائياً مشهورا قد عاتب الفنان محجوب عثمان لعدم ايفائه بوعده فى مساء الامس فاعتذر له محجوب عثمان بأنه خرح فى مشوار طارىء مع عزمى احمد خليل فقال له الشاعر الغاضب: (انت لسه عاوز تمشى لى مع ناس عزمى انت دفعتك فى المقابر فى D.S"
الفنان عبيد الطيب كان يعمل "براداً"بمصلحة السكة حديد ولا تثريب عليه ولا اقرانه الآخرين من الفنانين الحرفيين الممتازين فما كنا نعرف"الاحتراف"..انذاك وان كبار المغنين فى العصرين الاموى والعباسى كانت لكل منهم حرفته التى يتكسب منها نهارا وعلي سبيل المثال فحسب فقد كان المغنى(القريض) حائكا واحمد النصبى الهمدانى كان (تاجر عملة) بلغة العصروكان يقرض الناس بالكوفه وعمر الوادى كان بناءاً كان يبنى القصور الفخمة على الطراز الفارسى لأثرياء الشام والحجاز والمغنى(مخارق) كان قصابا اخذ مهنة الجزارين عن ابيه والمغنى عبد الرحمن بن عمرو الشهير بـ(دحمان) كان متسبباً وكان يؤجر الجمال والدواب لصغار التجار وكان والده ايضا فنانا ومؤديا بارعا والغريب انه كان يقول ما رأيت باطلا أشبه بحق الغناء‍ .
يقول عبيد الطيب بأنه فى احدى الليالى كان عائداً من حفل زواج بحى الامراء بامدرمان راكبا دراجته عندما استوقفه بعض الرباطين فى مدخل(خور الفتيحاب) وبعد التفتيش الدقيق غاظهم ان لا يعثروا على شىء فى جيوبه سوى علبة السجائر التى كان العريس قد اهداها له وكان عبيد لا يدخن، وعندما لمحو العود مربوط فى كرسى العجلة الخلفى سألوا باستخفاف(انت شغال شنو يا اخينا؟)وعندما اجاب بانه فنان كذبوهو"تتريقوا عليه" ثم طلبا منه الغناء تحت التهديد، كما فعل جند الخليفة يزيد بن معاوية مع المغنى (سائب خائر) عند دخولهم المدينة واستباحتها.
جلسوا جميعاً على الرمل ونقرش عبيد العود وغناهم (يا قائد الاسطول)، وبعد شويه اغنية (يا سايق يا رايق) وبعدين رائعة حسين عثمان منصور (ياروحى سلام عليك) انبسط الرباطون وطربوا طربا شديداً كأنهم يؤكدون بان الصعلوك ما هو الا بشر قد تأسر الكلمة الحلوة لبّه ويملك سمعيه اليراع المثقب وعاودتهم(طيبة السودانيين) ونسوا ما كانوا فيه من الفتك والهمبته وقاموا بتوصيله حتى منزله لئلا يسطو عليه آخرون يعرفون مواقعهم.
حسن وحسين" تيمان عطبرة" متشابهان لدرجة يصعب معها التمييز بينهما اذ انهما من التوائم التى يطلق عليها علمياً"IDENTECAL TWINS" يقول حسن بأنه ذهب يوما يعود احد الفنانين الكبار فى منزله اثر وعكة المت به فقدموا له عصير(ابريه) راق فى ناظريه نكهة ومذاقاً ولكنه استحى ان يطلب المزيد غير انه اهتدى الى حيلة طريفة فقد ذهب وعاد بعد نصف ساعة باعتباره(حسين)فسلم وجلس واتونس وشرب الكوب الثانى من الابريه وانصرف راشداً.
سمعت الفنان حسن خليفة العطبراوى فى لقاء اذاعى قديم يناشد بعض رؤساء الاندية الرياضية والجهات الاخرى ان يكفوا عن اطلاق تلك التصريحات والشائعات عن تكريمه ومنحه الهدايا والمال اذا انها تؤلب عليه الدائبين الذين ما ان يسمعوا بهذه التصريحات حتى يتوافدوا على بيته مذكرين اياه بديونهم القديمة،اصلحهم الله هلا اقتدوا بعبد الله بن عباس رضى الله عنه فقد كان يتخفى من الذين استدانوا منه ثم عجزوا عن قضاء ديونهم يقول "نتجاوز عنهم عسى الله ان يتجاوز عنا".
يتبع .....










منتديات شباب كلكول



دع الأمـور تجــري في أعنتها *** ولا تبيتن إلا خالي البـال
ما بين طرفة عين وانتباهتها *** يغير الله من حال إلى حـال

    الوقت/التاريخ الآن هو 23/11/2014, 4:56 am