منتـديات شباب كلكـول


فضاء كلكول يرحب بك زائرنـــا الكــــريم...

وسجل معنا لنثري معاً هذا الفضاء بالحب والجمال والإبداع...
مع التحية؛

منتديات سـودانية حواريــــــة حــرَّة مفتوحــــة للجميــع... تُعَبِّـــــرُ بالكلمة في حـدود القانـــون والأخلاق الإسلامية السمحة والذوق العـــام

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أخبار كلكــــــول

 

سحابة الكلمات الدلالية


استمتــع بالمهـــــــارات

شاطر
avatar
عابر سبيل
قلــــم مُتَمـــيِّزْ
قلــــم مُتَمـــيِّزْ

ذكر الجوزاء

تاريخ تسجيلي : 13/12/2008
عدد مساهماتي : 169
جنسيتي : سوداني
مقيم في : السعودية - الرياض


نقاط تفاعلي : 18037
نقاط سمعتي : 11
<b>::My:</b> ::My: : شايل الدموع يا حبي لامن أعود وأجيك.... أنا آآآه اشتقت ليك

استمتــع بالمهـــــــارات

مُساهمة من طرف عابر سبيل في السبت 14 نوفمبر 2009, 8:52 pm

استمتع بالمهارات
المهارات متعة حسية، لا أعني بها الأجر الأخروي فقط، وإنما هي متعة وفرح تشعر به حقيقة.. فاستمتع بها، ومارسها مع جميع الناس، كبيرهم وصغيرهم، غنيهم وفقيرهم، قريبهم وبعيدهم.. كلهم.. مارس معهم هذه المهارات.. إما لاتقاء أذاهم .. أو لكسب محبتهم.. أو لإصلاحهم..
كان علي بن الجهم شاعراً فصيحاً لكنه كان أعرابياً جلفاً لا يعرف من الحياة إلا ما يراه في الصحراء وكان المتوكل خليفة متمكناً يُغدى عليه ويراح بما يشتهي.. دخل علي بن الجهم بغداد يوماً فقيل له:
إن من مدح الخليفة حظي عنده ولقي منه الأعطيات.. فاستبشر علي ويمم جهة قصر الخلافة.. دخل على المتوكل فرأى الشعراء ينشدون ويربحون والمتوكل هو المتوكل.. سطوة وهيبة وجبروت.. فانطلق مادحاً الخليفة بقصيدة مطلعها:
يا أيها الخليفة:
أنت كالكلب في حفاظك للود *** وكالتيس في قراع الخطوب
أنت كالدلو لا عدمتك دلواً *** من كبار الدلاْ كثير الذَّنُوب
ومضى يضرب للخليفة الأمثلة بالتيس والعنز والبئر والتراب.. بعدما كان يُشبه بالشمس والقمر والجبال!!
فثار الخليفة وانتفض الحراس واستل السياف سيفه وفرش النطع وتجهز للقتل فأدرك الخليفة أن علي بن الجهم قد غلبت عليه طبيعته.. فأراد أن يغيرها فأمر به فأسكنوه في قصر منيف تغدو عليه أجمل الجواري وتروح بما يلذ ويطيب.
ذاق علي بن الجهم النعمة واتكأ على الأرائك وجالس أرق الشعراء واغزل الأدباء ومكث على هذا الحال سبعة أشهر. ثم جلس الخليفة مجلس سمر ليلة.. فتذكر علي بن الجهم .. فسأل عنه، فدعوه له... فلما مثل بين يديه قال الخليفة: أنشدني يا علي بن الجهم..
فانطلق منشداً قصيدة يقول في مطلعها:
عيون المها بين الرصافة والجسر *** جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري
أعدن لي الشوق القديم ولم أكن *** سلوت ولكن زدن جمراً على جمر
ومضى يحرك المشاعر بأرق الكلمات ثم شرع يصف الخليفة بالشمس والنجم والسيف...
فأنظر كيف استطاع الخليفة أن يغير طباع بن الجهم.. ونحن كم ضايقتنا طباع لأولادنا أو إخواننا أو أصدقائنا فهل سعينا لتغييرها .. فغيرناها










منتديات شباب كلكول



دع الأمـور تجــري في أعنتها *** ولا تبيتن إلا خالي البـال
ما بين طرفة عين وانتباهتها *** يغير الله من حال إلى حـال

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 19 سبتمبر 2018, 12:28 pm