منتـديات شباب كلكـول


فضاء كلكول يرحب بك زائرنـــا الكــــريم...

وسجل معنا لنثري معاً هذا الفضاء بالحب والجمال والإبداع...
مع التحية؛

منتديات سـودانية حواريــــــة حــرَّة مفتوحــــة للجميــع... تُعَبِّـــــرُ بالكلمة في حـدود القانـــون والأخلاق الإسلامية السمحة والذوق العـــام

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أخبار كلكــــــول

 

سحابة الكلمات الدلالية


النعامة التزوزي بيك

شاطر
avatar
ودماسا
مشـــرف المنتديات الأدبية

ذكر الجدي

تاريخ تسجيلي : 18/10/2008
عدد مساهماتي : 545
جنسيتي : سوداني
مقيم في : الرياض - السعودية


نقاط تفاعلي : 19249
نقاط سمعتي : 14
<b>::My:</b> ::My: : يمه العزيزه الشوق غلب ليك ياوحيده وللبلد ‏

النعامة التزوزي بيك

مُساهمة من طرف ودماسا في الأحد 02 مايو 2010, 9:45 am


تحياتي اخواني في شباب كلكول انقل اليكم هذا القصة القصة القصيرة من موقع الاستاذة مني سلمان وانا من اكثر الناس اعجابا بكتاباتها وحقيقة عجبتني تلك الحكاية فقلت انقلها اليكم مع الاحتفاظ بحقوق النص للاستاذة مني سلمان بعنوان

النعامة التزوزي بيك

الداعي مدعي حكمة يطلقها أهلنا الكبار للتحذير من أن الدعاء على الأخرين يرتد على صاحبه، وقد اشتهر البعض من نسوانا بإبداع فنون الشتم والدعاء بصورة لا يجاريهم فيها أحد، ووكل من يحاول رصد ظاهرة الدعاء على الآخرين، يكتشف بسهولة ان أكثر من يشقى بالدعاء عليهم هم شريحة العيال المشاغبين، ولو استجيب لنصف دعوات الامهات الغاضبات على اطفالهن لما ظل فيها (شافع حايم) ولكن رحمة الله واسعة.
كانت (شريفة) تصنّف كـ (سوبر دعّاية) قبل أن يمن الله عليها بالتوبة من المداعاة، ورغما عن شدة شفقتها على أولادها التى تعتبر مضربا للأمثال إلا
أن حكاية الدعاء عندها كانت مسألة (قريفة ومزاج)، والطريف أنها في مرة نادت
على إبنها ولكنه لم يجيبها بل مشى إليها في صمت حتى وقف أمامها فصاحت فيه
في غضب :
مالك يا ولد ساكت ساي وما قاعد ترد علي ؟

أجابها مبررا :

لو قلتا ليك نعم .. حاتقولي لي .. النعامة التزوزي بيك !

وإن قلتا ليك شنو.. حاتقولي لي .. الشنّينة التقطعك !

وإن قلتا ليك آآي .. حاتقولي لي .. اللوايه التلوي حنكّك !

وإن قلتا ليك هوي .. حاتقولي لي .. الهوا الامزعك !

أها مش أحسن أسكت وما أقول أي حاجة لمن أجيك؟!!

استمعت إليه في دهشة ثم قالت في غضب:

القلقُولة التسد حلقك .. بطّل الفصاحة دي !!!

كذلك كانت لنا جارة بنفس المواصفات مما جعل أطفالها يلتقطون منها تلك الموهبة بل ويبزونها فيها فقد سمعت إبنها الصغير يشكوا إليها من أخواته ويقول:إن شاء الله بناتك ديل بالرصاصة الترصصم ليك واحدة.. واحدة!!والغريبة .. أنني لم استوعب يومها قصده بـ (الضبط) .. هل كل واحدة تجيها رصاصة براها ؟ وللا رصاصة واحدة ترشهم كلهم (يعني تمرق من دي وتخش في دي) لمن تقرضم كلهم ؟!هناك أيضا الدعاء الاجتماعي، مثلا لو جاءت واحدة لتهني في مناسبة فرح متأخرة أو جاءت إلى بيت البكاء وبدل أن تجتهد في إجترار الدموع بالكضب أثناء المعزة، ترفع يديها بالفاتحة ثم تجمعهم وهي تقول: ان شاء الله البركة فيكم. حينها يكون نصيبها صاروخ أرض جو بالقول: يبركوا فيك خنق يايمة !! .. مالك ما بتبكي علي المرحوم؟ .. بتكشحي فينا
الفاتحة زي الرجال مالك ما وجعك ولا ما بيستاهل ترمي عليهو دميعاتك ؟!!وأخيرا هناك دعاء المتشببات ومدعيات الصغرة، فإذا فقدت حصافتك التملقية في لحظة غفلة وناديت على إحداهن بـ يا حاجة.. يأتيك الرد مستعجلا: تحجي بلا قرعة أو تحجي في جمل أعور!.. وإن قلت: يا خالة.. تبادرك بالقول: خلال الشوك! وإن قلت: ياعمة..
فقد تصادف من لا تحب العمعمة فتدعو عليك بـ( العمى الاداكسك) أو (الليليسك)ايهما أسرع إلى فمها ! بينما كنت أسير أمام مخبز أثناء ممارستي لرياضة المشي الصباحي، مررت بجوار إثنين من العاملين فيه، كانا منهمكين في جمع طاولات العيش، ويبدو أن كثرة مروري اليومي بين أيديهم حفزتهم لمحاولة معاكستي، فقد فوجئت بصوت أحدهم
يحذرني للانتباه:أعملي حسابك!! ألتفت بسرعة لأجده يمر بالقرب من رأسي بطاولة خشبية .. إنحنيت وملت على الجنب بسرعة لأتفادى الاصطدام بها .. فقال الآخر منبها رفيقه: أوعى .. خلي بالك من راس خالتك!! إلتفت إلى الخلف في استغراب فـ الإتنين كانوا (يلدوني واقفين علي حيلم ) على قول أماتنا الكبار .. واصلت طريقي وأنا أتمتم في غيظ: أنا خالتك .. الخوخا التقلع ضروسك واحد .. واحد


تحياتي
ودماسا











منتديات شباب كلكول



وددت لو اهدي مع الايام تزكارا روحا وقلبا وللاحباب ازهارا

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 17 نوفمبر 2018, 2:05 am