منتـديات شباب كلكـول


فضاء كلكول يرحب بك زائرنـــا الكــــريم...
محمد عزالدين اذ اقبلت 581287
محمد عزالدين اذ اقبلت 90671 وسجل معنا لنثري معاً هذا الفضاء بالحب والجمال والإبداع...
مع التحية؛

منتديات سـودانية حواريــــــة حــرَّة مفتوحــــة للجميــع... تُعَبِّـــــرُ بالكلمة في حـدود القانـــون والأخلاق الإسلامية السمحة والذوق العـــام

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أخبار كلكــــــول

 

سحابة الكلمات الدلالية

محمد عزالدين اذ اقبلت

mohamedessamhassan
mohamedessamhassan
هلـَّتْ الأتــــوار
هلـَّتْ الأتــــوار

ذكر العقرب

تاريخ تسجيلي : 28/09/2011
عدد مساهماتي : 16
جنسيتي : سوداني وافتخر
مقيم في : السودان
محمد عزالدين اذ اقبلت Doaa110

نقاط تفاعلي : 14598
نقاط سمعتي : 1
<b>::My:</b> ::My: : إحساسي أني بسيط وأمالي واقفة جبال

محمد عزالدين اذ اقبلت Empty محمد عزالدين اذ اقبلت

مُساهمة من طرف mohamedessamhassan في الأربعاء 05 أكتوبر 2011, 12:31 pm

زمنا" أحاول أن أفتش في كفوف مواجعي ..

خطا" من الأفراح قد يفضي إليك ..

فخرجت من مدن إنكساري أمتطي أملي ..

يعاودني التساؤل كيف صارت دنيتي وقفا" عليك ...!!

ألأنني آنست نارك ..

واقتبست شرارة العشق المعتّـــق من ثنايا مقلتيك

تأبى حروفي أن تكون قصائدا" ..

لا تنثني عشقا" لديك



نص ..

جفت الأقلام .. و انطوت الصحاف ..

إذ أقبلت ..

فتفتحت كل المباهج .. بعد أعوام عجاف

هي قصة الحب القديمة ..

ها تبدت .. بعدما صبت سياط عذابها بغيابها موتا" زعاف

هي دهشة الميلاد في لب المياسم .. إذ يلاقحها و ميض من عفاف ..

هي بؤرة الإحساس ..

برق الماس ..

جين الدهشة المزروع في كل القصائد ..بحر صدق و ائتلاف ..

إذ كلما وقفت على الأطلال قافيتي أضاءت ..

و استضاءت .. من أصيل الحسن .. والطبع السلاف

هي نطفة الإبداع في رحم البراءة

حيرت في تيهها كل النطاف

هي سيف أفراحي تمايل قائلا" :

( إني أرى تلك الرؤوس المونعات بأرض أحزاني و قد حان القطاف) ..

هي أول السقيا لبنع النيل خمرا" طاهرا" ..

إذ ما تدفق أورقت كل الضفاف

هي منبت التوق الجميل ..

منابع كالسلسبيل ..

تهافتت كل الأزاهر نحو كفيها ..

فما عاد الجفاف ..

بثت إلي صبابة..

فصببت في بوحي عصير مشاعري ..

و مضيت يعروني ارتجاف ..

من كل فج قد تداعت أحرفي ..

و بكعبه الحسن المعبق أكلمت فرض الطواف ..

الله .. حين يكون بدء مناسكي منها ..

خشوعا" ليس يدركه الخشوع .. وحين أنوي الإعتكاف

ما كان نذري للصيام عن الكلام خطيئتي..

فالصمت قد فضح أعتناقي للهوى ..

والصمت أقدر ما يكون على الهتاف ..

كان اندهاشي دافعي ..

لأسير في ذاك الرواق على الحواف ..

أتلصص اللحظات حتى ينجلي ليل المدامع..

بعدها سرعان ما فضت إندفاقا" ... و اعتراف ..

إني أراني أعصر الكلمات شعرا" ..

أحتسي فنّي .. و دنّي فاض بالقول الجزاف ..

إنها هي الرؤيا التي مذ مولدي ..

نقشت على قدري ..

فحيرت الأئمة .. وأستفاض الناس فيها ثم ماجوا في الخلاف ..

ما كنت أحسب أنني يوما" سأشعل - مرة أخرى- مصابيح الحروف

.. أجرها نحو الوقوف تأملا" دون انصراف ..

نظراتها سحر غريب ..

أسر حبيب ..

ما راودت قلبا" وإلا قـُـد من قبل .. ومزقت الشغاف ..

ما لامني بين العوازل لائم ..

وعزيزهم يدري بأني..

طالما أستعصمت عن كل الحسان الشاهقات أو النياف ..

لكنه دفق النضار على الوقار ..

يقودني .. متجاوزا" كل الخطوط الحمر للعادات ..

أمضي لا أخاف

كلف أنا بك يا حصاد العمر ..

مذ كان أنتظارك موعدي .. أدركت ما حد المطاف ..

فالخير في ما أختاره حكم الهوى ..

حتى وإن غظت تفاصيل النوى دربي سينقشع الغلاف ..

جيئي إلي ..

تدفقي .. ألقا" .. نقاء" ..

و افتحي قفص الضلوع .. لينتهي عهد الكفاف

إني أحبـــــك ..

إذ أحبـــــــك ليس ثمة ما يضاف





__________________________________________

محمد عزالدين الفادني

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 سبتمبر 2019, 4:19 pm